KurdWatch
 

كن على اطلاع مع نشرتنا الاخبارية
الايميل

تسجيل
إلغاء
 
 
القامشلي: معارك عنيفة بين PYD والنظام

كردووتش، 28 نيسان (أبريل) 2016 - في 20 نيسان (أبريل) 2016 قام مقاتلون من جيش الدفاع الوطني الموالي للنظام بإطلاق النار وسط مدينة القامشلي على سيارة تابعة للآساييش، جهاز الأمن التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD). مركز المدينة يتم إدارته من قبل النظام، وبحسب معلومات كُردووتش فإن سيارة الآساييش تجاهلت نقطة تفتيش جيش الدفاع الوطني، فقُتل عنصرين من الآساييش على الفور وجُرح آخر بجروح خطيرة. نتيجةً لذلك قام الآساييش ووحدات الحماية الشعبية (YPG) التابعة لـ PYD بمهاجمة المنطقة الأمنية الواقعة تحت سيطرة النظام وفرن كبير في مركز المدينة وأيضاً سجن يقع شرق المدينة. في 21 نيسان (أبريل) سيطرت PYD على الفرن الكبير وأيضاً السجن، والاثنان كانا حتى تاريخ ذلك يقعان تحت سيطرة النظام بالرغم من أنها كانت تقع في مناطق سيطرة PYD. يُقال بأن حوالي 50 شرطياً في السجن قاموا بتسليم أنفسهم لـ PYD. وبحسب بيان للمجلس الوطني الكُردي في سوريا فقد استخدم الطرفان المدفعية الثقيلة داخل المدينة. وبحسب المعلومات التي نشرتها YPG فقد قُتل 17 مديناً و 3 عناصر من الآساييش وعشرة من YPG. ويُقال بأن 31 شخصاً من طرف النظام سقطوا في تلك المواجهات.

ومنذ 22 نيسان (أبريل) هدأت الأوضاع. محمد الفارس، شيخ زعيم عشيرة طي العربية وقائد محلي لجيش الدفاع الوطني، صرّح بتاريخ 23 نيسان (أبريل) لقناة رووداو الكُردية العراقية أنّ وفداً رفيع المستوى ممثلاً للنظام السوري إلتقى في مطار القامشلي بممثلين عن جيش الدفاع الوطني والـ PYD وأجرى اتفاق وقف إطلاق نار بينهم. كما وصف الفارس YPG وجيش الدفاع الوطني بـ »إخوة السلاح«، وبأنهم سوف يعودون للقتال ضد عدوهم المشترك. وبحسب الفارس فإن الجيش السوري يعتبر الـ YPG جزءاً من الجيش. وبحسب بيان الآساييش فإن وقف اطلاق النار سيسري حتى الوصول إلى حل نهائي للمشكلة.  

ShareThis

www.kurdwatch.org -  © 2009 - 2015 [ E-Mail: info@kurdwatch.org ]